03‏/08‏/2020

الفرق بين 32-Bit و 64-Bit في المعالجات وأنظمة التشغيل



على الأرجح ان قد سمعت بعبارة 32-Bit  أو 64-Bit خصوصا ان كنت من مستخدمي الحواسيب , وغالبا قد مرت في شرح عدم قدرتك على تشغيل برنامج أو نظام على حاسوب قديم , وان كنت لا تدري ما الفرق بينهما ستقع في حيرة الختيار.

في هذا المقال سنتناول الفرق بين المعالجات التي تعتمد معمارية 32-Bit  ومعمارية 64-Bit , وكيف تختار الأنسب لحاسوبك .

ما معنى كل من 32-Bit و 64-Bit



بداية لفهم هذه العبارات يجب معرفة ما هو ال Bit , كلمة Bit ترمز لأصغر قيمة يمكن ان تسجلها الدارات الالكترونية , حيث تستخدم هذه الدارات نظام العد الثنائي والذي يتضمن رقمين فقط , اما 0 أو 1 , ومنه فإن كلمة 32-Bit  تعني عددا من النظام الثنائي ويحوي 32 خانة , وبالمثل فإن 64-Bit يحمل 64 خانة , فمثلا لدينا العدد الثنائي 1010 الذي يقابل الرقم 10 بالنظام العشري الذي يستخدمه البشر فهو يحوي على أربع خانات أي من رتبة 4-Bit .
ببساطة، من الممكن للمعالجات التي تستخدم معمارية 64-Bit التعامل مع مهام أكثر تعقيداً وتقديم مستويات أعلى من الأداء، كما أنها تدعم استخدام أحجام ذاكرة وصول عشوائي أكبر بكثير.  


الفرق بين  معالجات 32-Bit و 64-Bit


  • معالج 32-bit يستطيع التعامل مع 4GB من ذاكرة الوصول العشوائي فقط. بالمقابل يرتفع الحد إلى 18EB في معالجات 64-bit. للعلم فـ 1EB = 1000,000,000GB

  • معالجات 64-bit تمتلك مداخل بيانات أوسع مما يسمح لها بالنمو من حيث القدرات إلى حدود أعلى وتحقيق مستويات متفوقة من الأداء.

  • في حال كنت تمتلك معالج 64-bit يمكنك تثبيت نسخة النظام التي تريد سواء 64-bit أو 32-bit. لكن على معالج 32-bit لا يمكن تثبيت سوى أنظمة 32-bit.

  • على نظام 32-bit يمكنك تشغيل البرامج والتطبيقات المتوافقة معه حصراً. لكن على نظام 64-bit يمكن تشغيل جميع تطبيقاته وبرامجه المخصصة، بالإضافة للغالبية العظمى من تطبيقات وبرامج نظام 32-bit

  • في حال كنت تمتلك الخيار بين معالجين أو نظامين أحدهما بمعمارية 64-bit والآخر بمعمارية 32-bit، فالخيار الأمثل هو 64-bit  

من أين أتت تسمية X86 و X64 ؟

بالنسبة لمعالجات 64-bit فتسميتها بـ x64 بشكل مختصر أمر منطقي نوعاً ما كاختصار، لكن الحيرة تأتي من تسمية معالجات 32-bit التي عادة ما يطلق عليها اسم x86. ببساطة فأصل التسمية هنا هو معالجات Intel الشهيرة خلال الثمانينات والتسعينات، حيث أصدرت الشركة العديد من المعالجات التي تمتلك رقم 86 في نهايتها وتستخدم معمارية 32-bit. وسرعان ما أصبحت عبارة x86 التي كانت ترمز لفئة من معالجات Intel تستخدم كمصطلح شامل لمعالجات 32-bit ككل.


ما هو الاختلاف بين 32-Bit و 64-Bit في الأنظمة والبرامج ؟


مع كون أنظمة التشغيل تعتمد على تعليمات محددة للتعامل مع المعالج والتحكم بما يحصل، فكون هذه الأنظمة عادة ما تأتي بإصدارين مختلفين وفق معمارية المعالج ليس غريباً حقاً. حيث أن جميع أنظمة Windows منذ نظام Windows Vista حتى الآن تأتي بواحد من الإصدارين، إما لمعالجات 32-bit أو لمعالجات 64-bit وهنا يصبح الأمر محيراً قليلاً. حيث أن النظام المخصص لمعالجات 32-bit يعمل على المعالجات ذات بنية 64-bit كذلك، لكن العكس ليس صحيحاً.

ببساطة وفي حال كنت تمتلك معالجاً بمعمارية 64-bit يمكنك تثبيت أي إصدار تريد وسيعمل، لكن في حال كنت تمتلك معالجاً بمعمارية 32-bit لن يكون من الممكن تثبيت نظام تشغيل بمعمارية 64-bit ببساطة. بالطبع فكون أنظمة 32-bit قابلة للتثبيت على معالجات 64-bit لا يعني أن ذلك فكرة جيدة. حيث أن الأمر لا يحمل أي فائدة من أي نوع، كما أن النظام لن يستفيد من إمكانيات الحاسوب بالكامل حيث سيقدم أداء أضعف كما أنه سيكون محدوداً بـ 3.5GB من ذاكرة الوصول العشوائي لغض النظر عن حجم الذاكرة التي تمتلكها.

بالنسبة للبرامج، ففي معظم الأحيان يكون الأمر كما هو بالنسبة لنظام التشغيل. النسخ المخصصة لنظام 64-bit تعمل على نظامها فقط، بينما تلك المخصصة لنظام 32-bit تعمل على جميع الأنظمة. على أي حال هناك بعض الحالات الخاصة حيث أن بعض البرامج وبالأخص برامج التصميم الهندسي مثلاً لا تعمل سوى على الأنظمة المتوافقة مع نسختها حصراً. على العموم فأي برنامج متاح بسختين، عادة ما يكون من الأفضل استخدم النسخة المتوافقة مع معالج حاسوبك حصراً لتجنب مشاكل عدم الاستقرار في الأداء.

هناك تعليقان (2)

  1. مرحبا، هل بالإمكان تحويل معالج 32 الى 64 ؟ وشكرآ

    ردحذف
    الردود
    1. لا صديقي , لا يمكن تحويل المعالج من نواة الى اخرى , المعالجات تأتي اما بنواة 32 بت او نواة 64 بت


      حذف